قصة السمكة والحورية

قصة السمكة والحورية

قصة السمكة والحورية – القراءة من الأمور المفيدة والمهمة لكل الفئات، فهي تنمي القدرات العقلية، وتزيد من المعرفة في الحياة، وإلى جانب ذلك تعتبر نوع من التسلية المفيد، وهذا يستوجب علينا أن نوفر أجمل القصص التي تراعي المستويات المختلفة.

ونحن في قصص وحكايات نحاول أن نعرض لكم قصص أطفال بشكل مشوق ورائع، ويكون فيها العبر والتسلية، لتنجذب لها النفوس، وترتاح لها القلوب، ويسهل فهمها على الجميع، وفي هذه القصة -إن شاء الله- سنقوم بسرد قصة من قصص الأطفال الممتعة والتي فيها الكثير من العبر والفوائد، تحت عنوان “قصة السمكة والحورية” ودعونا نتعرف أكثر على تفاصيل هذه القصة.

قصة السمكة والحورية

حورية البحر

في يوم من أيام السنة الجملية، كانت السماء زرقاء صافية، والشمس مشرقة ورائعة ترسل أشعتها الذهبية على سطح مياة البحر النقية، وبالقرب من البحر جلست حورية البحر الجميلة تتشمس على الشاطئ بعد أن قضت ليلة صعبة عانت فيها من الأرق ولم تستطع النوم، افترشت الحورية الجميلة رمال الشاطئ ومدت ذيلها الذهبي الناعم الذي أخذت الأمواج تغطية كلما اقتربت من الشاطئ، وبينما هي ملتهية وتعبث بخصلات شعرها الطويلة الناعمة، تفاجأت بأن سقطت بجوارها سمكة صغيرة قذفتها أمواج البحر إلى الشاطئ، وعادت إلى البحر من دونها، بقيت السمكة المسكينة تتخبط تحاول بكل طاقتها أن تعود إلى المياة من جديد وهي مذعورة وخائفة جداً، لكنها لم تستطع العودة.

الحورية تنقذ السمكة

رأت الحورية ما حصل للسمكة، وأرادت مساعدتها، فزحفت الحورية نحو السمكة وأمسكت بها بيديها وقبلتها في هدوء قائلة: لا تخافي يا صديقتي سوف أنقذك حالا وأعيدك إلي المياه، تقدمت الحورية نحو البحر قليلاً ثم أعادت السمكة الصغيرة إلي المياه وهي تلوح لها بسعادة وفرح وشكرتها كثيراً قائلة: شكراً لك أيتها الحورية الحسناء لن أنسى معروفك هذا أبداً، وسوف أساعدك أنا ايضاً عندما تحتاجين المساعدة، وسأقف معك في كل الأمور، والآن يجب أن أحذرك من البقاء على الشاطئ لمدة طويلة لأن هناك سفينة قراصنة ولقد شاهدتها وهي آتية من ناحية الجنوب وهي تقبض على كل ما يقع بيدها من مخلوقات بحرية، وإن رأوك سوف يصيدونك على الفور بحبالهم وسهامهم الحادة فاحذريهم واختبئي منهم، ولا تظهري لهم، وأخبري كل أصدقائك بهذا، والآن وداعاً يا صديقتي.

الحورية تأخذ بالنصيحة

لقد سمعت الحورية النصيحة، وداعبت الحورية ذيلها اللامع برمال الشاطئ الساخنة، ثم أسرعت ورمت نفسها في قلب الماء من جديد وغاصت عميقاً حتي وصلت إلي قصرها العجيب في أعماق البحر، وهكذا نجت الحورية من القراصنة، وبقيت على قيد الحياة تعيش أجمل الأيام.

قصص منوعة

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *