تخطى إلى المحتوى

قصة قارون

قصة قارون

قصة قارون – القراءة من الأمور المفيدة والمهمة لكل الفئات، فهي تنمي القدرات العقلية، وتزيد من المعرفة في الحياة، وإلى جانب ذلك تعتبر نوع من التسلية المفيد، وهذا يستوجب علينا أن نوفر أجمل القصص التي تراعي المستويات المختلفة.

ونحن في قصص وحكايات نحاول أن نعرض لكم قصص القرآن الكريم بشكل مشوق ورائع، ويكون فيها العبر والتسلية، لتنجذب لها النفوس، وترتاح لها القلوب، ويسهل فهمها على الجميع، وفي هذه القصة -إن شاء الله- سنقوم بسرد قصة ممتعة من قصص القرآن الكريم، بعنوان “قصة قارون” وسنقوم بسردها كما ذكرت في القرآن الكريم، وكما أوردتها بعض المصادر وكتب التاريخ والمفسرين، ودعونا نتعرف أكثر على تفاصيل هذه القصة.

قصة قارون

من هو قارون

الجميع يسمع اسم قارون فهو يتردد على ألسن الكثير من الناس فمن هو قارون؟!
قارون هو ابن عم موسى عليه السلام وأكثرهم علم بعد موسى وهارون وكان قد جمع معلومات عن التوراة فكان يكثر القراءة بها، أما عن طبيعة عمله فلقد كان من رجال فرعون كان أحد العلماء الذين يعملون عند فرعون، ويوصف قارون بأنه كان يطيل ثيابه حتى أنه كان يزيد عن قامته بشبر وذلك تفاخرا أمام الناس.

ثروة قارون

لقد منّ الله عليه ورزقه واعطاه أموال لا تعد ولا تحصى حيث أنه كما يروى كانت مفاتيح خزائنه من جلود تحمل على أربعين بغلا ولا يستطيع أ حد من الرجال أن يحركها، وكان ماله يزيد يوميا ومع كل زيادة في أمواله كان يزداد تكبره وغروره وتفاخره أمام الناس، وبمرور الوقت اتخذ أتباع له مثل أتباع موسى عليه السلام، أما قصر قارون فكانت أبوابه مصنوعة من الذهب الخالص وكان يجمع في قصره أعوانه من بني إسرائيل وكانوا يتسامرون طوال الليل ويعيشون في لهو وبذخ ورفاهية، حتى ان الله سبحانه وتعالى قال في كتابه: “إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم”.
لقد كان قارون أغنى الرجال على الأرض كانت ثروته لا تحصى، ولقد وصفها الله سبحانه وتعالى بأن مفاتيح خزائنه يعجز عن حملها العصبة أولو القوة من الرجال والعصبة هي سبعون رجلا أما خزائنه فكان يقصد بها الكنوز.

مكيدة قارون

وعندما أمر الله موسى بالزكاه وأنزل عليه الزكاة أخبر قارون بها ولكنه لم يؤديها كما أمر الله بها فقط كان يضع على كل ألف من الدراهم درهم واتبع هذا على الأنعام والأموال والذهب التي يملكها، وبعد ذلك عندما نظر إلى الأموال وجد أنها كثيرة فقرر أن لا يعطيها لموسى عليه السلام ولا ينفق زكاه ولم يكتفِ بذلك بل جمع بني إسرائيل و قال لهم: إن موسى قد أمركم بكل شيء فأطعتموه، وهو الآن يريد أخذ أموالنا منا، ولكن كان رد بني إسرائيل عليه، بقولهم: أنت أمير علينا سوف نفعل ماتؤمرنا به، وهنا قد قرر قارون أن يصنع لموسى المكايد ودبر له مكيدة من أجل التكذيب بدعوة موسى عليه السلام، فقال قارون لبني إسرائيل: إن موسى يقول من زنى رجم، فتعالوا نجعل إمرأة باغية تقول أن موسى فعل بها هذا فيرجم ونستريح منه، وفعلوا ذلك بالفعل.

نهاية الظالم قارون

جلب قارون إمرأة عاهرة وطلب منها أن تقول أمام الناس أن موسى عليه السلام قد زنا معها، وبالفعل خرج من بيته لكي ينفذ خطتته فخرج كالعادة وحوله كنوزه والحشم والخدم وعندما رأى الناس أملاك وأموال قارون والياقوت والمرجان فأصابتهم حالة من الذهول، وكالعادة خرج موسى عليه السلام لكي ينفذ ما أمره الله به، فكان يدعوهم للبر وإلى الله سبحانه وتعالى، وحينئذ جاء قارون ونفذ مكيدته وقال لموسى عليه السلام: كيف تنصحنا وتفعل منكراً؟!
وعندئذ بعث للمرأة العاهرة لكي تشهد، وطلب قارون من القوم أن يسألوا المرأة عن ما كان من موسى معها، وعندما وقفت المرأة أمام موسى عليه السلام ارتجفت أمام الرسول الكريم وحينها وجهه موسى عليه السلام اليها سؤال، وقال لها:
“بالذي فلق البحر لبني إسرائيل إلا صدقت؟”
ولكن المرأة أجابت بالحق، فسجد موسى عليه السلام لله سبحانه وتعالى، وعندئذ أوحى إليه الله سبحانه وتعالى: “إني أمرت الأرض أن تطيعك فأمرها بما شئت”
فأمرها موسى عليه السلام أن تخسف قارون ومن معه، فخسفت بقارون ومن معه إلى الأرض السابعة كما روى بن كثير.
وكانت هذه نهاية الظلم.

قصص دينية

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.