تخطى إلى المحتوى

قصة سالي

قصة سالي

قصة سالي – القراءة من الأمور المفيدة والمهمة لكل الفئات، فهي تنمي القدرات العقلية، وتزيد من المعرفة في الحياة، وإلى جانب ذلك تعتبر نوع من التسلية المفيد، وهذا يستوجب علينا أن نوفر أجمل القصص التي تراعي المستويات المختلفة.

ونحن في قصص وحكايات نحاول أن نعرض لكم قصص أطفال جميلة بشكل مشوق ورائع، ويكون فيها العبر والتسلية، لتنجذب لها النفوس، وترتاح لها القلوب، ويسهل فهمها على الجميع، وفي هذه القصة -إن شاء الله- سنقوم بسرد قصة ممتعة للأطفال، بعنوان “قصة سالي” وهذه القصة سننقلها كما وردت في بعض الكتب والمصادر، ودعونا نتعرف أكثر على تفاصيل هذه القصة.

قصة سالي

تغيرات كثيرة في حياة سالي

يحكى أن في بلاد الهند كانت فتاة جميلة تعيش مع والديها حياة مليئة بالسعادة، وكانت الفتاة اسمها سالي ولقد كانت تبلغ من العمر عشرة أعوام، وذات يوم أصبت والدة سالي بمرض خطير وتوفت بعد مرور بضعة أيام، دخل الحزن قلب سالي ووالدها بسبب هذه الصدمة الكبيرة، وقرر والدها الذهاب إلى بريطانيا؛ للعيش في لندن وانتقلا معاً إلى لندن، وأراد والدها أن يعلمها ويثقفها، فالتحقت سالي بمدرسة داخلية للبنات؛ فوالدها لا يستطيع أن يتركها في المنزل وحدها لأنه كان يعمل ليل نهار، وهكذا قضت سالي أيامها في هذه المدرسة وكانت ترى والدها في أيام الأجازة فقط، ومع مرور الأيام، وصلت رسالة لأبيها من صديقه في الهند يطلب منه العودة إلى البلاد، فاضطر والدها إلي العودة إلي الهند مرة أخري لإكمال عمله مع صديقه هناك، حيث كان يملك منجماً للالماس وكان والدها تاجر غني، ويعتبر من أغني تجار الالماس في الهند، وفي ذلك الوقت لم تتمكن سالي من ترك دراستها والرجوع إلي الهند مع والدها، فكان عليها الكثير من الدروس لتعلمها، فظلت في مدرستها الداخلية، تنتظرة عودة أبيها.

التأقلم في المدرسة وحب الناس لسالي

وفي المدرسة التي كانت فيها سالي، كانت هناك سيدة تدى الآنسة منشن، وهذه السيدة صاحبة المدرسة منشن، ولقد كانت تهتم بسالي كثيرا وتعتني بها وتساعدها في كل ما شيء؛ وذلك كله لأن أباها يمتلك ثروة كبيرة، فهي تعلم عن ثروة والدها، وحاولت سالي المسكينة أن تتأقلم في مدرستها وعلى الجو المحيط بها، ولأنها فتاة جميلة وذو قلب طيب وصادق، وكان كل من يراها يحبها، فلقد اكتسبت العديد من الصداقات الجديدة وهم صديقتيها أرمنغراد و لوتي، الخادمة بيكي و سائق عربتها بيتر.

سالي الحاسدين لها

وبالطبع كان اقتراب الأصدقاء من سالي يخفف عليها هذه الغربة وبعدها عن أبيها، وهكذا أصبحت سالي تشعر بالراحة والطمأنية قليلاً، وكانت السيدة منشن تغار من سالي بسبب ثروة والدها، ورأتها السيدة ذات يوم وهي تغني بالفرنسية، فإزدادت غيرتها وكرهها إليها، إذ أن سالي كما ذكرنا كانت فتاة جميلة، فكانت أجمل الفتيات بالمدرسة وترتدي أغلي وأجمل الملابس، وإلى جانب كل هذا كانت تمتلك عربة خاصة بها، ولها سائقها الخاص، ولكنها اضطرت على العناية بها علي أى حال، وذلك أملاً في التقرب منها ومن والدها، فهي كانت تنظرة للثروة التي يمتلكها والدها، فهي تريد الحصول علي جزء من ثروته وأمواله، وكذلك اشتد حسد زميلتها الشريرة لافينيا لأنها أجمل التلميذات في الفصل كما أنها التلميذة المدللة سابقاً لدي الأنسة منشن.

الخبر المؤلم

وبعد أن استطاعت سالي التكيف والعيش دون والدها، جاء خبر إصابة والدها بمرض خطير كالصاعقة عليها، وجاء نتيجة عدوي من صديقه، فلم يلبث في المرض إلا قليلا، فتوفي في الحال وانتقل الخبر علي الفور إلي سالي التي حزنت كثيراً، وباتت ليالي طويلة في الحزن والبكاء، وزاد الأمر سوءا خاصة بعد أن اختفي اهتمام الآنسة منشن بها بعد وفاة والدها، فلا يدري أحد أن ذهبت ثروة والدها، فأصبحت سالي الصغيرة فقيرة الآن ولا تمتلك قرشاً واحداً بعد وفاة والدها ولم يتبق لها أحد آخر في هذة الدنيا.

مرارة الفقر

وبعد أن أصبحت سالي فقيرة، ولا يوجد من يدفع عنها رسوم المدرسة، أرادت الآنسة منشن طردها، لكن اقترح أحدهم أن تبقى سالي، وتعمل عمل بسيط في المدرسة، فأخذت الأنسة منشن برأيه، وحاولت استغلال سالي لجعلها تعمل كخادمة لديها مثل الخادمة بيكي، وهنا أدركت سالي أنه من الآن فصاعدا هي وحدها يجب أن تعمل باجتهاد حتي تتمكن من إكمال دراستها، لأن الأنسة منشن تكره الفقراء، وليست متسامحة مع الفقراء أمثالها، بدأت سالي بالعمل بقوة، وكان يدعهما الأصدقاء، فلم يخذلها أصدقاؤها الطيبين، وكانوا يحاولون دائماً مساعدتها حتي تمكنت سالي من تنظيم حياتها الجديدة، وبقوة عزيمتها وإصرارها قامت بتدبير أمرها، وذلك دون أن تتخلى عن أحلامها الجميلة وذكاءها الحاد وإرادتها القوية.

بصيص الأمل

من يصبر في هذه الحياة يجني ثمار صبره، والأيام لا تتوقف في تمشي وتدور، فبعد معاناتها الكبيرة في المدرسة والمعاملة القاسية من قبل الحاقدين عليها، لأنها كانت أفضل منهم، جاءت الصدفة أن يقيم صديق والدها بجانب المدرسة، وكان يبحث عنها، وهو لا يعرفها، ولا يعرف أنها قريبة من منزله، ذات يوم، وفي صدفة قليل أن تحصل عثر عليها صديق والدها القديم بعد أن بحث عنها كثيراً؛ ليعطيها جميع أملاكها التي تركها لها والدها، وهكذا تغيرت حياتها، وعادت سالي غنية من جديد وساعدت جميع اصدقائها.

قصص أنمي

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.