تخطى إلى المحتوى

قصة السلحفاة الحكيمة

قصة السلحفاة الحكيمة

قصة السلحفاة الحكيمة – القراءة من الأمور المفيدة والمهمة لكل الفئات، فهي تنمي القدرات العقلية، وتزيد من المعرفة في الحياة، وإلى جانب ذلك تعتبر نوع من التسلية المفيد، وهذا يستوجب علينا أن نوفر أجمل القصص التي تراعي المستويات المختلفة.

ونحن في قصص وحكايات نحاول أن نعرض لكم قصص أطفال بشكل مشوق ورائع، ويكون فيها العبر والتسلية، لتنجذب لها النفوس، وترتاح لها القلوب، ويسهل فهمها على الجميع، وفي هذه القصة -إن شاء الله- سنقوم بسرد قصة من قصص الأطفال الممتعة والتي فيها الكثير من العبر والفوائد، تحت عنوان “قصة السلحفاة الحكيمة” ودعونا نتعرف أكثر على تفاصيل هذه القصة.

قصة السلحفاة الحكيمة

الأصدقاء يتفقون على بناء بيت لهم

يحكي أن في قديم الزمان كان هناك أربع أصدقاء يعيشون على ربوة جميلة وسط غابة الصنوبر، وكانوا هم: الدب والأرنب والبطة والقندس، وبعد حوارات عدة دارت بينهم، اتفقوا جميعاً أن يقوموا ببناء كوخ لهم من الطين والقش والخشب، وقبل أن يبدأوا في البناء اقترحوا إجراء قرعة حتي يتمكنوا من تقسيم العمل بينهم، وبعد القرعة والتقسيم كان نصيب الأرنب أن يقوم بصناعة الطوب من طين البركة، أما البطة كان عليها أن تقوم بقطع ما يكفي من الأخشاب، بينما يحفر القندس أساس المنزل، والدب يقوم بوضع القش علي السقف، كان العمل صعب ومرهق ويسير ببطئ شديد حتي كاد الأصدقاء يستسلمون لليأس ويتوقفون عن بناء البيت وذلك لأنهم لم يتمكنوا من إنهائه بعد أيام متواصلة من الجهد المستمر، وفي النهاية لم ينجحوا إلا في بناء ركن صغير فقط من الكوخ .

السلحفاة والأصدقاء

وبعد مدة من العمل الشاق والمتواصل مرت بالأصدقاء الأربعة سلحفاة عجوز فرأتهم على هذه الحال وقد تملك منهم اليأس والإحباط وانهارت عزيمتهم، فسألتهم عن السبب، فأخبروها بقصتهم وعدم قدرتهم على بناء الكوخ وأنه أخذ طاقتهم ووقتهم لكن دون جدوى، ابتسمت السلحفاة العجوز بهدوء عندما سمعت القصة وقالت لهم: لا بأس، فهذا الأمر ليس غريباً، تعالوا معي حتي نتشارك بعض الطعام ونفكر في حل لهذه المشكلة، ولا تخافوا سأضع لكم خطة للنجاح وتحقيق حلمكم، تجمع الأصدقاء الأربعة حول السلحفاة التي أخرجت الطعام وبدأت تقسمة بينهم، فقدمت للأرنب مجموعة من حبوب القمح وقدمت للدب جزرة طرية بينما حصل القندس على قطعة من اللحم وأخذت البطة غصين شجرة، نظروا جميعاً في تعجب إلى السلحفاة وقالوا لها: أيتها السلحفاة الطيبة، لا يمكننا أن نأكل هذا الطعام فقد أخطأت في تقسيم الطعام علينا.

السلحفاة الذكية

قالت السلحفاة الذكية في دهشة مصطنعه: آه حقاً ؟ كيف ذلك ؟ فرد القندس عليها: بسيطة، الأرنب يجب أن يأخذ هو الجزرة، بينما تأخذ البطة القمح والدب يحصل علي اللحم والغصين الشهي لي أنا، فقالت السلحفاة: جميل أنك انتبهت على ذلك، ولكن ألا ترون أن عملهم في البناء أيضاً بحاجة إلى إعادة تقسيم ؟ سألها الدب: كيف؟ أكملت السلحفاة الحكيمة كلامها قائلة: الدب بقوته يمكنه أن يصنع الطوب من طين البركة بمهارة وسرعة، بينما يمكن للقندس أن يقطع بأسنانه الحادة ما يكفي من الخشب بسهولة، والأرنب بأظافره سوف يحفر أساس البيت بسرعة، بينما تقوم البطة بخفتها بوضع القش على السقف بعناية، هكذا فقط يمكنكم أن تقوموا ببناء كوخ جميل بسرعة وسهولة.

نستنج من هذه القصة الجميلة بأن الفكرة ليست دائماً في العمل الشاق والمتواصل والاجتهاد فقط، إنما يجب أن تعرف جيداً قدراتك ومهاراتك حتي تستغلها للحصول علي أفضل النتائج.

قصص أنمي

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.