قصة رحلات عصفور وعصفورة

قصة رحلات عصفور وعصفورة

قصة رحلات عصفور وعصفورة – القراءة من الأمور المفيدة والمهمة لكل الفئات، فهي تنمي القدرات العقلية، وتزيد من المعرفة في الحياة، وإلى جانب ذلك تعتبر نوع من التسلية المفيد، وهذا يستوجب علينا أن نوفر أجمل القصص التي تراعي المستويات المختلفة.

ونحن في قصص وحكايات نحاول أن نعرض لكم قصص قصيرة بشكل مشوق ورائع، ويكون فيها العبر والتسلية، لتنجذب لها النفوس، وترتاح لها القلوب، ويسهل فهمها على الجميع، وفي هذه القصة -إن شاء الله- سنقوم بسرد قصة من قصص الأطفال الممتعة والتي فيها الكثير من العبر والفوائد، تحت عنوان “قصة رحلات عصفور وعصفورة” ودعونا نتعرف أكثر على تفاصيل هذه القصة.

قصة رحلات عصفور وعصفورة

العصفوران يدخلان المدينة

يحكى أن هناك عصفوران، كانا كثيرا الترحال والسفر، ويذهبان إلى المدن الجميلة، ولقد واصل العصفوران رحلتهما إلى المدينة المنورة وفجأة قالت العصفورة: انظر يا عصفور، إنني أرى على البعد مدينة جميلة، قال العصفور: إنها المدينة المنورة التي جئنا لزيارتها، قالت العصفورة: هل تعرف يا عصفور أين نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل المدينة؟ قال العصفور: كان الرسول يركب ناقته عندما دخل المدينة وكان المسلمون من الأنصار كل منهم يمسك بزمام ناقته ويطلب منه أن ينزل عنده، فقال لهم الرسول: خلو سبيلها فإنها مأمورة، ولما وصل إلى دار بني مالك بن النجار، بركت الناقة، وفي هذا المكان نزل الرسول وبنى مسجده وحجرات زوجاته أمهات المؤمنين.

العصفور يروي قصة بناء المسجد

وحين حلق العصفوران فوق مباني المدينة المنورة قال العصفور: انظري يا عصفورة .. ها هو ذا مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، والقبة الخضراء التي تزينها هناك، تقع فوق قبره مباشرة، قالت العصفورة: الله .. إن المسجد جميل جداً يا عصفور ومساحته واسعة، قال العصفور: نعم هو كما تشاهدين ولكنه أيام الرسول لم يكن كما هو عليه الآن، وبعد ما أصابهم التعب،واقترحت العصفورة أن يستريحا على مئذنة المسجد، وطلبت منه أن يروي لها قصصا مسلية ليذهب التعب والارهاق الذي حل بهم، وبعد أن استراح العصفوران قليلاً، قالت العصفورة: حدثني عن قصة بناء مسجد الرسول يا عصفور، قال العصفور: سأحدثك عنها بالتفصيل، فيقال عندما وصل رسول الله إلى المدينة مهاجراً قام على الفور ببناء مسجده في المكان الذي بركت فيه ناقته، وكانت مساحة المسجد صغيرة وجدرانه الأربعة مبنية بالطوب اللبن، وأرضه مفروشة بالحصى، وفي جزء من المسجد أقيمت أعمدة من جذوع النخل عليها سقف من سعف النخيل، أما باقي المسجد فلم يكن مسقوفاً.

العصفور يكمل القصة

يكمل العصفور حديثه، والعصفورة منصته بكل شغف للقصة، وتطلب منه أن يكمل لتشوقها لمعرفة المزيد، ويقال أيتها العصفورة: أنه وفي خلافة سيدنا عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما، زيدت مساحة المسجد وجددت أعمدته وبنيت جدرانه بالحجارة المنقوشة، وجعلوا له سقفاً من الساج، وبنى سيدنا عثمان حيطاناً مرتفعة حول قبر الرسول حتى لا يكون في المسجد، قالت العصفورة بكل شغف: وأين مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، أجاب العصفور: قلت لك أن الرسول حين بنى مسجد، قام ببناء لكل زوجة من زوجاته حجرة بجوار المسجد، ولما مات رسول الله دفن في حجرة السيدة عائشة حيث مات، وفي عهد الدولة الأموية وحين توفيت آخر زوجة من زوجات الرسول هدمت الدور التي كانت حول المسجد كما هدمت حجرات زوجات الرسول وخلت كلها في المسجد فاستعت مساحته، وبقيت حجرة السيدة عائشة التي دفن بها الرسول داخل المسجد.

أين تشد الرحال يا عصفور

قالت العصفورة باستغراب: وماذا حدث للمسجد بعد ذلك؟ أجاب العصفور: ظل المسجد موضع عناية حكام المسلمين ورعايتهم، يوسعون من مساحته ويجددون في عمارته وفرشه حتى صار كما تشاهدين اليوم، تحفة رائعة من العمارة يتسع لآلاف المصلين والزائرين، قالت العصفورة: لقد سمعت أن حريقاً أصاب مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، قال العصفور: نعم لقد احترق المسجد في عهد السلطان أيبك التركماني سنة 654 ه، وفي عهد السلطان قايتباي جدد المسجد تجديداً شاملاً ووضعت مقصورة حديدية علي الحجرة الشريفة (قبر الرسول) قالت العصفورة: ومتى بنيت القبة الخضراء فوق القبر؟ أجاب العصفور: بنيت في القرن الثالث عشر، العصفورة: لقد سمعت أن هناك ثلاثة مساجد تشد إليها الرحال كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي المسجد الحرام في مكة، ومسجد الرسول في المدينة المنورة، فما هو المسجد الثالث يا عصفور؟ العصفور: إن المسجد الثالث هو المسجد الأقصى.

قصص منوعة

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *